الحكومة اليمنية والاتحاد السمكي بصدد رفع دعوى قضائية ضد أرتيريا

المساء برس – خاص

يتعرض الصيادون اليمنيون المحتجزون في السجون الاريترية لانتهاكات انسانية متعددة.. وكشف عدد من الصيادين المفرج عنهم في مؤتمر صحفي في الحديدة الانتهاكات التي يتعرض لها الصيادين اليمنيين المحتجزين في السجون الارتيرية ومنها حرمانهم من أبسط الحقوق والتعذيب المستمر ، بالإضافة إلى استخدامهم في أعمال تسيء إلى إنسانيتهم وحرمانهم من التغذية اللازمة ما تسبب في إصابتهم بالعديد من الأمراض ومنها الأمراض الجلدية ومنعهم من الحصول على العلاج.

وقال رئيس فرع الاتحاد التعاوني السمكي بالحديدة عمر ابراهيم الجنيد أن عدد الصيادين الذين استشهدوا جراء غارات طيران العدوان السعودي الأمريكي خلال العام الجاري بلغ 70 شهيداً فيما أصيب 97 صياداً وبلغ عدد القوارب التي تم تدميرها 69 قاربا.

وفيما أفرجت السلطان الارتيرية خلال العام الجاري عن 595 صيادا و171 صيادا اخرين افرجت عنهم السلطات السعودية لنفس العام الا ان ذلك لا يسقط حق المنتهكة حقوقهم في السجون الاريترية من الصيادين المفرج عنهم من مقاضاة السلطات الاريترية والسعودية عبر المحاكم الدولية جراء الانتهاكات الانسانية المرتكبة ضدهم.

حيث تسعى الحكومة وقيادة محافظة الحديدة ووزارة الثروة السمكية والاتحاد السمكي لرفع دعاوي القضائية عربيا وإقليميا ودوليا ضد الحكومة الارتيرية ودول تحالف العدوان السعودي الأمريكي الذين لانتهاكهم حقوق الصيادين اليمنيين العاملين في المياه اليمنية.

يذكر أن عدد قوارب الصيد التي تعرضت لتدمير كامل وجزئي جراء استهدافها من قبل طيران التحالف العسكري الذي تقوده السعودية 113 قارب صيد وعدد القوارب المحتجزة لدى السلطات الارتيرية 35 قارب.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا