مصدر أمني يوضح بشأن إطلاق نار أثناء مرور المبعوث الأممي

المساء برس – خاص/ تداولت وسائل إعلامية موالية للشرعية أنباء عن تعرض موكب المبعوث الدولي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد لإطلاق نار أثناء خروجه من مطار صنعاء الدولي.

وقال مصدر أمني في صنعاء أن إطلاق النار ناتج عن تفريق السلطات الأمنية تجمعاً لعدد من المحتجين كانوا متوجدين جوار بوابة المطار.

وكانت قد انطلقت مسيرة راجلة بعنوان “مطارنا شريان حياتنا” من أمام مقر الأمم المتحدة بالعاصمة إلى مطار صنعاء الدولي، تهدف لمطالبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة القيام بدورهم الإنساني بالضغط على دول تحالف العدوان برفع الحصار عن مطار صنعاء وفتح حركة النقل الجوي من وإلى المطار وبقية المطارات، وإنقاذ المرضى المحتاجين للسفر إلى الخارج، والعالقين وسرعة إيصال الإغاثة الإنسانية العاجلة ورفع الحصار الاقتصادي.

وكان اسماعيل ولد الشيخ احمد قد وصل مطار صنعاء في زيارة يسعى من خلالها القاء بوفدي الحوثيين والمؤتمر والتفاوض بشأن إبرام هدنة إنسانية قبل حلول شهر رمضان ومناقشة إمكانية استئناف عملية المفاوضات الشهر المقبل.

وكان زعيم حركة أنصار الله عبدالملك الحوثي قد دعا السلطات في صنعاء إلى عدم استقبال المبعوث الأممي أو التحاور معه قبل تسليم مرتبات الموظفين، بحسب ما تحدث به رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي خلال احتشاد شعي في صنعاء أقيم بالتزامن مع زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للرياض والتي جاءت تعبيراً عن رفض الشعب اليمني لسياسات واشنطن في المنطقة.

كما قال المتحدث باسم “أنصار الله” محمد عبدالسلام اليوم، “إن لقاءات ممثلي الجماعة مع المبعوث الأممي لدى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، باتت جزءاً من العبث، وأن تحركاته تأتي خدمة للعدوان” حسب تدوينة نشرها بصفحته على موقع تويتر.

وفيما لم تعلن قيادة المؤتمر موقفها من زيارة الموفد الأممي إلى اليمن، يتوقع أن يلتقي المبعوث الأممي بوزير الخارجية هشام شرف المحسوب على حزب المؤتمر، في حين يرى مراقبون أن سلطة الأمر الواقع في صنعاء لم تعد تعول على دور المبعوث الأممي ولا على الأمم المتحدة بشأن الأزمة اليمنية وتعتبر اسماعيل ولد الشيخ بأنه مبعوث “ليس بيده أي شيء”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا