مسيرة البطون الخاوية عودة منتصرة إلى تعز

المساء برس – وما يسطرون – مكرم العزب/

عودة مسيرة البطون الخاوية إلى مركز محافظة تعز , بعد مرور أكثر من سبع عشر يوما منذ انطلاقتها المباركة , قدم فيها المشاركون كل أنواع التفاني والتضحية من أجل الأخرين , تحملوا في المسيرة كل أنواع المشقة والتعب , ظمأ وجوع وتعب , وتعنت وتهديد لم يستكينوا ولم يستسلموا , برغم الحرب الاعلامية التي شنها الاجراء والرعاديد علي قيم المسيرة وأهدافها , وبرغم المقاطعة التي أعلنتها بعض الأحزاب, إلا أنها نجحت بكل المقايس ….

نجحت جماهيرا بأنها أول عمل سلمي ينظمه الشباب بدون الاعتماد على القوى التقليدية مشائخ وعقال حارات ومنتفعين , ومثلت مطلبا حقوقيا سكتت عنه كل الأحزاب والنقابات والمنظمات الحقوقية العاملة في اليمن …

مسيرة البطون الخاوية. نجحت بكل المقايس بأن دربت الكثير من الشباب المشاركين فيها علي قيادة العمل الجماهيري ,واكسبتهم مهارات التحدي والعمل بأسوء الظروف في شحة الامكانيات المادية وبظروف أمنية صعبة تعيشها البلاد , ومواجهة اعلامية مشككة في نجاحها رافقها التهديد والوعيد.

مسيرة البطون الخاوية عززت الثقة بين المشاركين والجمهور المتابع والقيادة التي تولت في اللجنة الاشرافية , وخلقت الروابط بين الشباب المشارك باختلاف توجهاتهم , وخلقت فرص للتواصل والحوار وتبادل الخبرات بين الشباب المشارك .

مسيرة البطون الخاوية نجحت في ايصال رسالة المجتمع التعزي وما يعيشه من ظروف اقتصادية ومادية صعبة ,للمجتنع الدولي وفضحت أكاذيب حكومة الشرعية وخلقت آفاق جديدة للنضال السلمي من أجل نيل الحقوق .

مسيرة البطون الخاوية فضحت حكومة الشرعية أمام التحالف والعالم بأنها لا تمثل كل اليمنيين وأنها عنصرية في التعامل مع المواطنين اليمنين , واقنعت المواطنين بأن تلك الحكومة ومن يتم تعينهم في المحافظة من قبلها علي رأسهم الفار علي المعمري لا يعملون من أجل تعز وأهالها , ووكشفت أهدافهم الأسرية والحزبية الرخيصة .

مسيرة البطون الخاوية نجحت في أن يلتف حولها المظلومين والفقراء الذين لم يتمكنوا من الالتحاق بها , بسبب ظروفهم الاقتصادية الصعبة .

مسيرة البطون الخاوية اكتسبت شرعيتها الجماهيرية لتعود مظفرة بالنصر , مكللة بحب الناس وثقتهم بها , بأن تستمر للمطالبة بالحقوق عبر كل الاساليب والطرق , وأمامها مهام جديدة لن تنتهي. وستكشف الأيام عن توجهاتها وابداعاتها في خلق أساليب ووسائل أخري ڵتحقيق أهدافها المعلنة … ولن تتوقف عند العودة… لكن نحن على أمل بأن المسيرة قد شقت الطريق ولا تراجع عن الوصول إلى الأهداف …

عضو اللجنة الاعلامية للمسيرة

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا