الشرعية: تأجير سقطرى وقع عليها “بحاح” برغبة إماراتية

المساء برس – خاص/ اعترف مسؤول رفيع في حكومة الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي بأن اليمن وافقت على تأجير جزيرتي سقطرى وميون لدولة الإمارات في 2015م.

وقال مختار الرحبي السكرتير الصحفي لـ”هادي” سابقاً والمستشار بوزارة الإعلام بحكومة بن دغر حالياً في لقاء صحفي مع “عربي 21” إن الخلافات بين الرئاسة اليمنية والإمارات بدأت منذ العام 2015م حيث “كانت هناك إشكالية بسبب جزيرة سقطرى وجزيرة ميون التي وافقت حكومة بحاح سابقاً على منح الإمارات إدارة الجزيرتين لفترة 99 عاماً، وبعد الإطاحة ببحاح تم إنهاء الموضوع، وهو ما شكّل عائقاً وشرخاً جديداً في العلاقة مع الإمارات”.

مراقبون اعتبروا تصريحات الرحبي أنها مجانبة للواقع، مستدركين في الوقت ذاته أن مسألة رفض هادي لإتمام الصفقة من عدمه غير مجدية لكون الاتفاق أصبح سارياً وتم عبر الحكومة، مشيرين إلى أن شرعية تأجير جزيرتين تخضع لسلطة الشعب “وحينها لم يكن مجلس النواب منعقداً” ما يعني أن السلطة باتت مخولة بحسب الدستور للرئيس.

ويرى المراقبون أن مسألة شرعية تأجير الجزيرتين لم تعد ذو أهمية لكون ما يحدث على أرض الواقع من تواجد ونشاط إماراتي عسكري ومدني يؤكد أن عملية التأجير قد تمت وأن إتمامها بالنسبة للإمارات لم يعد أكثر من ترتيب قانوني ليس أكثر.

ثم ان الحديث عن رفض هادي لا يعفيه من المسؤولية وكذلك كل المشاركين معه في التنازل عن الجزر اليمنية بالمخالفة للقانون والدستور . 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا