حكومة الإنقاذ تمنح أولاد توفيق عبدالرحيم ميناء الصليف

المساء برس – خاص/ حصلت “المساء برس” على وثيقة تكشف منح حكومة عبدالعزيز بن حبتور إحدى شركات أولاد توفيق عبدالرحيم ميناء الصليف للاستثمار فيه.

وجاء في الوثيقة المذيلة بتوقيع رئيس الوزراء بحكومة الإنقاذ التابعة للمجلس السياسي الأعلى بصنعاء “يتم التوجيه بمنح الشركة الوطنية المتحدة للنفط والغاز المحدودة الموافقة والترخيص اللازم للاستثمار في تنفيذ مشروع بناء خزانات تخزين مادة الغاز البترولي المسال على مرحلتين في ميناء الصليف”.

وطالب بن حبتور في مذكرته المرسلة إلى وزير النفط والمعادن تالتوجيه بمنح الشركة الترخيص للبدء بتنفيذ المشروع.

يذكر أن من ضمن الجهات اللازم موافقتها على المشروع الهيئة العامة للاستثمار ومؤسسة موانئ البحر الأحمر واللتان لا زالتا ترفضان الموافقة على هذا المشروع لأسباب غامضة.

وقالت مصادر خاصة إن الشركة المذكورة هي إحدى شركات توفيق عبدالرحيم أحد أكبر رجال رؤوس الأموال في اليمن والشرق الأوسط.

وفيما يرى مراقبون اقتصاديون إن منح الشركة الوطنية المتحدة للنفط والغاز المحدودة ترخيصاً بالاستثمار في ميناء الصليف وبناء إنشاءات فيه يعد مخالفة قانونية كون الميناء حق عام وأن ذلك يعد بمثابة خصخصة للميناء وهو إجراء لا يخدم المصلحة الاقتصادية للبلاد، قال اقتصاديون مقربون من سلطة القرار إن إجراء الحكومة الأخير يهدف إلى التخفيف من الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد جراء الحصار الاقتصادي المفروض من قبل دول التحالف من ناحية، وتنفيذاً لخطط حكومة الإنقاذ في توسيع شراكة القطاع الخاص ومنحهم فرص اقتصادية تخفف على كاهل الحكومة الأعباء الاقتصادية الناتجة عن الأوضاع التي تعيشها البلاد منذ أكثر من عامين.

الجدير بالذكر أن ميناء الصليف مثل بؤرة من بؤر الفساد في حكومة الإنقاذ بحسب ما نشرته وسائل إعلامية من وثائق تكشف تهرباً ضريبياً وفساداً بالمليارات.

صورة الوثيقة كما وصلت لـ”المساء برس”

وثيقة منح ترخيص لأولاد توفيق عبدالرحيم للاستثمار في ميناء الصليف

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا