سبب تصريحات الزبيدي قبل إقالته: اجتماع هادي بالمجلس العسكري وحديثه عن المحافظ

المساء برس – خاص/ قبل إصدار الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي قرار الإطاحة بعيدروس الزبيدي محافظ عدن وكذا عزل الوزير هاني بن بريك وإحالته للتحقيق عقد هادي اجتماعاً في الرياض مطلع الأسبوع الماضي وأبلغ مستشاريه خلال اجتماع مجلس الدفاع الأعلى نيته إصدار قرارات التغيير، وكان السبب الأهم الذي أبداه في الاجتماع يتمثل برفض عيدروس إعلان إقليم عدن، بل وأكثر من ذلك مطالبته بدلاً من ذلك بإعلان انفصال الجنوب، بحسب ما تداولته مصادر صحفية.

حديث هادي في مجلس الدفاع عن الزبيدي ورفضه لأوامر الرئاسة دفعت بالأخير إلى عقد مؤتمر صحفي اتهم فيه الرئيس هادي بعرقلة مشاريع التنمية في عدن بل ووصل به الأمر إلى اتهامه بشكل مباشر بالإشراف شخصياً على تجنيد عناصر من تنظيم القاعدة.

وكان الصراع بين الزبيدي وهادي وحكومته قد تطور منذ عدة أسابيع، كما أن هادي لا حظى بقبول محلي في عدن لا شعبياً ولا سلطوياً، وقد لوحظ أثناء فترة تواجد هادي في المعاشيق أنه لم يكن يغادر القصر، حيث تكشف المصادر أن حركة هادي داخل المدينة كانت مقيدة وكان لا يستطيع مغادرة المعاشيق إلا بعد تنسيق مسبق مع قوات الحزام الأمني الموالي صاحب السلطة الفعلية في عدن والموالي للقوات الإماراتية.

بالإضافة إلى ذلك فإن رفض المحافظ الزبيدي حضور الاجتماعات التي كان يعقدها هادي في المعاشيق كان مؤشراً على وجود خلاف كبير بين الطرفين إن لم يكن عدم اعتراف الزبيدي بسلطة هادي ولا بحكومته، بدليل منع السلطات المحلية الفعلية السماح لطائرته بالهبوط في مطار عدن ما حدا بهادي إلى التحرك نحو سقطرى ومنها إلى الرياض وبينهما ساعة في أبو ظبي لينتهي به المطاف في العاصمة السعودية حتى اللحظة هو ورئيس حكومته والوزراء.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا