بعد لقاء السفير بالمفلحي وهادي بسلمان: قرارات وتسوية جديدة ترضي الجميع

المساء برس – خاص/ قالت مصادر سياسية مقربة من هادي إن لقاء ملك السعودية اليوم بالرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي لم تكن كما روجت له وسائل الإعلام الرسمية التابعة لسلطات هادي.

وكشف الناشط السياسي “بسام البرق” والمقرب من سلطات هادي في الرياض إن لقاء السفير الأمريكي اليوم بعبدالعزيز المفلحي واجتماع سلمان بن عبدالعزيز ملك السعودية بعبدربه منصور هادي اليوم في الرياض لم يكن من أجل القرارات ومباركتها وتأييدها كما تداولته وسائل إعلامية.

مؤكداً أن اللقاءات جاءت لإيقاف انفجار الوضع في عدن، لافتاً أن ذلك دفع بمنع عبدالعزيز المفلحي من أداء اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي، وقال “البرق” إن اللقاءات انتهت بالاتفاق على “تسوية سياسية وتعيينات جديدة ترضي جميع الأطراف وعلى رأسها الحراك ستعلن في الساعات القادمة”.

يذكر أن المئات من أبناء المحافظات الجنوبية المناوئين لحزب الإصلاح قد توافدوا منذ ليل الجمعة إلى عدن رفضاً لقرارات هادي وتدعوا الزبيدي إلى رفض القرارات، في وقت كانت فيه قوات عسكرية تابعة للواء علي محسن الأحمر قد طوقت محافظة عدن بالتزامن مع احتشاد لمسلحين في أطراف المدينة من الداخل.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا