لجنة وساطة تستجدي هادي وحكومته صرف الرواتب على دفعات

المساء برس – خاص/ اتهمت اللجنة الإشرافية لموظفي تعز الحكومة التابعة للرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي بانتهاكها لحقوق الإنسان وإهدار الحكومة لحقوق الموظفين ممثلة بالدكتور أحمد عبيد بن دغر رئيس الحكومة.

وقالت اللجنة في بيان لها إن حكومة “الشرعية” تصادر حقوق الموظف العام وتتهرب من مسؤولياتها.

واعتبرت اللجنة أن تشكيل ما سُمى بـ”لجنة وساطة” وطنية عليا بغرض اللقاء مع رئيس الجمهورية ورئيس حكومته و”استجدائهم” صرف مرتبات الموظفين استهتاراً بحقوق الموظفين وخرقاً للاتفاقية الدولية (19) الصادرة عن المؤتمر العام لمنظمة العمل الدولية بشأن الأجور أو التنازل عنها.

وتتكون لجنة الوساطة المزمع تشكيلها من سياسيين و شيوخ قبائل و أعضاء مجلس نواب جميعهم يقيمون في الخارج مهمتهم إقناع الرئيس ورئيس الحكومة دفع مرتبات الموظفين على دفعات، وهو ما أثار غضب “مسيرة البطون الخاوية” التي انطلقت من تعز متوجهة إلى عدن سيراً على الأقدام للمطالبة بصرف المرتبات والتعبير عن سخطهم تجاه حكومة هادي.

وقالت مصادر محلية إن تخوف الحكومة من “مسيرة البطون الخاوية” دفع بن دغر إلى اللجوء لحزب «الإصلاح» لإفشالها، حيث علمت “المساء برس” من مصادر في “المسيرة” بمحاولة عرقلة المسيرة من قبل السلطات المحلية بمحافظتي لحج وعدن، وهو ما دفع باللجنة الإشرافية للمسيرة إلى رفع مذكرات رسمية للسلطات المحلية في المحافظتين وكذا ومديرية الصبيحة بغرض التنسيق وتسهيل مرور المسيرة.

وقد بررت المذكرات بشكل ودي أسباب وتداعيات خروج الموظفين في المسيرة نظراً لعدم التفات الحكومة “الشرعية” لمطالبهم واحتجاجاتهم اليومية المطالبة بصرف رواتبهم.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا