الطائرات الأمريكية تقتل اليمنيين و”هادي” يلتزم الصمت

المساء برس – خاص/ قتلت غارة جوية أمريكية لطائرة بدون طيار 3 مواطنين مدنيين أثناء تنفيذها غارة على القيادي بتنظيم القاعدة احمد باراسين الذي قتل برفقة 4 من مرافقيه في محافظة شبوة جنوب شرق اليمن.

وأدى مقتل المدنيين الذين تعرضوا لصاروخ اخر من الطائرة وكانوا على مقربة من سيارة القيادي باراسين أدى الى استياء واستنكار المواطنين جراء تصاعد الهجمات الأمريكية عبر طائرات بدون طيار على المدنيين اكثر من مرة في ظل صمت السلطات المعترف بها دوليا.

ولم تعلق حكومة الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي على الغارة التي قتلت مدنيين.

وكشفت صحف عربية سابقا عن اتفاق سري عقده الرئيس المنتهية ولايته “هادي” مع الولايات المتحدة يقضي بالسماح للطائرات بدون طيار تكثيف هجماتها في اليمن ضد مواقع تابعة لتنظيم القاعدة ومنح الولايات المتحدة ضمانات بعدم مقاضاتها دوليا في حال اخطأت ضرباتها واستهدفت مدنيين.

ومنذ صعود الرئيس ترامب الى السلطة كثف البنتاغون من هجماته على القاعدة وتطورت عمليات مكافحة الإرهاب في اليمن لتصل الى تنفيذ عمليات إنزال بري في أكثر من محافظة أبرزها محافظة البيضاء والتي خسرت فيها الولايات المتحدة طائرة مروحية وضابطا ووصفها الكونجرس بالعملية الفاشلة.

وتعترف وزارة الدفاع الأمريكية بتنفيذ أكثر من 70 غارة جوية في اليمن منذ نهاية فبراير وحتى نهاية مارس الماضي.

وبحسب الصحافة الأمريكية فقد منحت إدارة ترامب وزارة الدفاع الضوء الأخضر لتنفيذ غارات جوية أو عمليات كومندوس في اليمن، من دون طلب موافقة مسبقة من البيت الأبيض.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا