الشرعية إلى واشنطن لطلب الإسراع في ضرب الحديدة وتطمين الكونجرس

المساء برس – خاص/ علمت المساء برس من مصادر موثوقة أن وفد ما تسمى “الشرعية” الذي سيقوم بزيارة إلى واشنطن قد أوكلت إليه مهمة إقناع الكونجرس الأمريكي بضرورة الموافقة على التدخل الأمريكي المباشر في ضرب الحديدة.

وأضافت المصادر أن الوفد سيسعى لحث الحكومة الأمريكية على سرعة البدء بالعمل العسكري في الحديدة.

وكانت صحيفة العربي قد نقلت عن مصادر سياسية يمنية رفيعة في الرياض أن اتصالات مكثفة أجراها مسؤولون في حكومة هادي مع عدد من الدبلوماسيين اليمنيين في واشنطن، على خلفية التردد الأمريكي بشأن التدخل العسكري في الساحل الغربي.

وأضاف المصدر أن تلك الإتصالات أفضت إلى ضرورة قيام وفد رفيع بزيارة العاصمة الأمريكية،

وأفاد المصدر بأن الوفد سيلتقي بقيادات في إدارة ترامب، إضافة إلى أعضاء في مجلسَي الشيوخ والنواب، وذلك لكسب مواقفهم ودعمهم لعملية عسكرية كبيرة بمشاركة القوات الأمريكية للسيطرة على الساحل الغربي.

ولا يزال عدد كبير من أعضاء الكونجرس في الحزبين الديمقراطي والجمهوري يرفضون شن عملية عسكرية تستهدف ميناء الحديدة، ومن المؤكد أن تعيق مواقف أعضاء في الكونجرس من الأحداث في اليمن أي تحرك عسكري للولايات المتحدة في الساحل الغربي لليمن.

وكانت الدبلوماسية اليمنية التابعة لحكومة الإنقاذ في صنعاء قد كثفت من لقاءاتها بمسؤولين أمريكيين لإقناعهم بالتداعيات الإنسانية التي قد تنجم عن ضرب الحديدة ومينائها، بالإضافة إلى تواجد عدد من الناشطين الحقوقيين والسياسيين في الولايات المتحدة مؤخراً والذين حاولوا توضيح صورة طبيعة الأحداث الجارية في اليمن خاصة لدى أعضاء في الكونجرس الذين أبدوا تفهمهم وتعاطفوا مع حكومة صنعاء وهو ما ظهر جلياً في مواقفهم داخل الكونجرس.

وقالت مصادر سياسية في صنعاء لـ”المساء برس” إن طلب زيارة وفد يمني يتبع الشرعية إلى واشنطن جاء بطلب من الرياض والتي ترفض التحرك في معركة الحديدة والسيطرة على الساحل الغربي بدون تدخل عسكري مباشر من الولايات المتحدة خشية أن تتعرض للهزيمة، خاصة بعد انكسار قوات التحالف في جبهة المخا والتي لا زالت تتعرض لهجمات مصدرها القوات العسكرية التابعة لحكومة الإنقاذ.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا