سباق سيطرة متسارع بين الحلفاء.. وتعزيزات أبو العباس تصل مقبنة

المساء برس – متابعة خاصة/

قالت مصادر إعلامية محلية أن جماعة أبو العباس قامت بإرسال تعزيزات الى جبهة “حمير مقبنة” المتنازع عليها بين أفراد اللواء 17 الموالي لحزب الإصلاح وكتائب العباس، ونقلت عن مصادر خاصة أن مقاتلين منتمين لكتائب أبو العباس بدأوا بالتوافد إلى الجبهة منذ الساعة السادسة من مساء اليوم بهدف السيطرة عليها.

ويتزايد الوضع الأمني في تعز تعقيدا في ظل غياب أي بصيص أمل بانفراجة لمأساتها التي فاقت الوصف ، فالحرب التي تشتعل في كل ارجائها لم تخمد نيرانها ، والموت وحده من يعشعش في ازقتها الضيقة ،وفي كل يوم ينمو بعبع الجريمة التي تقتات على اجساد الضحايا والاشباح فقط من تستطيع فرض قوانين البقاء على سكان المدينة التي قيل ذات مرة انها الحالمة، فأصبحت كابوساً مرعباً جعل اهلها بين نارين؛ نار الحرب، ونار الانفلات الأمني غير المسبوق.

ومؤخرا ارتفعت معدلات جرائم السلب والنهب والاغتيالات باضطراد، كما تضيق المدينة بمقاتلين من مختلف التيارات والتي يتجاوز عددها 14 تياراً وفصيلا مسلحا من بينها تيارات متشددة كأنصار الشريعة وكتائب حسم و”تنظيم الدولة الاسلامية” وتنظيم القاعدة وكتائب ابو العباس.

نمو متسارع لكتائب “ابو العباس”

في سباق فصائل الموت وصراعاتها اليوم ، يبدو المجال مفتوحا لنمو فصيل التيار السلفي او ما يسمى بـ“كتائب أبو العباس” لاسيما في ظل انباء أكدتها تقارير محلية تفيد بتقلص دور مسلحي حزب الاخوان فرع اليمن بناء على رغبة اماراتية محضة ، مقابل اتساع رقعة فصائل ابوالعباس ورفدها بمقاتلين عرب واجانب يعتقد بانتمائهم لتنظيم “داعش “وصلوا بحسب مصادرنا مؤخرا الى المدينة.

التوسع الجغرافي لكتائب ابي العباس شهدت مواجهات مسلحة خلفت عشرات القتلى والجرحى من كل الأطراف خلال الفترة الماضية، وسط اتهامات متبادلة تارة بالخيانة والجاسوسية وتارة أخرى على الأموال والأسلحة التي تتسلمها تلك الفصائل المسلحة.

في الوقت ذاته ، ظهرت فصائل أخرى من تنظيم “القاعدة الإرهابي” المتشدد أبرزها فصيل يتبع السعودي أبو عبد الرحمن الشهري ويتخذ من المستشفى الجمهوري المغلق منذ نهاية العام 2015م مقراً لقيادة فصيله الذي يدين بالولاء لتنظيم “القاعدة في جزيرة العرب”.

تعزيز جماعة ابو العباس بمقاتلين سوريين

الظهور الكبير لأبو العباس استند إلى مقاتلين تم استقدامهم من عدة دول عربية وأجنبية بمساعدة اماراتية وعلى دفعات متفرقة عبر ميناء عدن كان اخرهم 400مقاتل وصلوا امس الاول قادمين من سوريا. وبحسب مصادر موثوقة فان أبو العباس يشرف على مجاميع مسلحة عديدة ويرسلها إلى جبهات القتال في مارب والمخا وميدي.

سكان محليون افادوا ان المقاتلين الأجانب في جماعة ابو العباس يتحركون بسرية تامة ويضعون على وجوههم لثامات، ويمنع منعاً باتاً الاقتراب منهم.

العلاقة غير الشرعية بين الفصائل

الجريمة في تعز اليوم صارت هي العلامة الفارقة في المناطق “المحررة” من المدينة، والتي يفسر البعض أسبابها “العلاقة غير الشرعية” بين المجرمين الفارين من السجن المركزي ، وبعض فصائل “المقاومة”، فيما يفسرها البعض الاخر بصراع الكبار في اشارة للصراع السعودي الاماراتي ودعمهما لفصائل وجماعات تختلف ولاءا وعقيدة وتوجها افرز هذه الحالة .

ويبقى الصراع مفتوحاً بين اطراف جمعتهم المصلحة لتفرقهم الاطماع مجددان لتشكل حالة الخوف الدائم وترقب المجهول الذي تخفيه الأيام، الصورة التي تعيشها الحالمة وسكانها.

الصباح اليمني

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا