حميد الأحمر أول من تتخلى عنهم السعودية

المساء برس – وما يسطرون/

المحامي/ محمدالمسوري/

كم تكلمت وكتبت وتحدثت مرارا وتكرارا بأن العدو أول ما يبدأ هو التخلص من الخونة، وهذا واقع تاريخي على مر العصور، وحذرت من مصيرهم السيئ القادم.

ماحدث لحميد الأحمر مؤلم جداً، وأن يحدث ذلك لمن كان الداعم الأول للعدوان، والذي طالب جمال بنعمر بالتدخل العسكري، وفي حديث هاتفي مطول سمعناه جميعا، يعتبر تغير كبير في المواقف السعودية مع أياديها.

ولكن أن يتزامن ذلك مع لقاءات ظهران الجنوب، فإنه مؤشر خطير ليس فقط على العملاء والخونة، وإعلان مسبق بمؤشرات نتائج الظهران، بل وحتى على بقية المكونات الرافضة للعدوان.. بإستثناء شركاء طاولة ظهران الجنوب، وإعلان ببوادر تحالف جديد، وإحلال الجديد مكان القديم.

لنترقب الساعات والأيام القليلة القادمة، وما ستظهره لنا كواليس اللقاء.. ولكن…وهو الأهم في نظري، أن على أولئك الذين يهانون في فنادق وقصور سلمان، أن يقولوا سلام الله على عفاش.. فقد كنتم ملوكا في عهده، وأصبحتم عبيدا من بعده.. فهل إستفدتم من كل هذه الدروس؟

#حفظ_الله_اليمن_وشعبه_العظيم

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا