قائد المنطقة العسكرية الثالثة بمأرب يطرد قائد اللواء 103 العميد القبلي والأخير يتحرك عسكرياً

كشفت مصادر ميدانية عن تجدد الخلافات واتساع رقعتها بين القيادات العسكرية والقبلية المنتمية لقبائل مراد بمأرب الموالية للعدوان السعودي الامريكي وبين القيادة العسكرية الموالية لمليشيات الفار هادي وحزب الإصلاح.

وكشف مصدر قبلي من مأرب أن خلافاً كبيراً نشب بين العميد ذياب القبلي (من أبناء قبيلة مراد) وهو قائد اللواء 103 وبين قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء المرتزق أحمد حسان جبران.

وأوضح المصدر أن اللواء جبران أمر حراسة المنطقة الثالثة بطرد العميد القبلي ومرافقيه من أمام بوابة المنطقة، مشيراً إلى أن الأخير هدد بقطع خط الجوبة ومن أي قوات من المرور فيه.

ولفت المصدر إلى أن القبلي سحب قواته قبل نحو شهر من جبهة صرواح بعد مقتل عدد كبير من أفراد اللواء 103 في وقت يقول فيه معلقا أن تلك التضحيات قوبلت بالنكران من قبل القيادة العسكرية.

وفي سياق آخر، كشف المصدر أن خلافاً آخر نشب بين رئيس فرع المؤتمر بمأرب عبدالواحد القبلي (تم تجميد عضويته) وبين القيادي بالإصلاح ومحافظ مأرب المعين من قبل العدوان السعودي الامريكي سلطان العرادة بسبب قضايا تتعلق باستحواذ الإصلاح على إيرادات النفط والغاز.

يذكر أن عبدالواحد القبلي شيخ قبلي من قبائل مراد وهو شقيق العميد ذياب القبلي.

المراسل – نت

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا