التنظيم الناصري يلمح في بيان إلى ضرورة إقالة محافظ تعز “المعمري” بعد فشله الذريع

المساء برس – متابعات

حذر التنظيم الوحدوي الناصري، فرع تعز، من اتساع حالة الإنفلات الأمني الذي تعيشه المحافظة، في ظل رصد عمليات بالإعدام خارج القانون، كما حدث أمس، في بئر باشا.

وتضمن بيان صحفي صادر عن التنظيم اليوم تلميحاً إلى ضرورة إقالة محافظ تعز، علي المعمري، بعد أن أثبت فشله في إدارة المحافظة.

وأكد التنظيم في بيانه أن “استمرار تلك الجرائم واتساع رقعتها سيجعل من تعز مرتعاً خصباً للاقتتال والفوضى”.

وحمل البيان قيادة السلطة المحلية وقيادة المحور والأجهزة الأمنية مسؤوليات تدهور الأوضاع في تعز.

وقال البيان أن “جميع نداءات التنظيم لحفظ الأمن وبسط سلطة القانون واستعادة مؤسسات الدولة وتطبيع الحياة العامة ذهبت ادراج الرياح”، مطالباً “عبدربه منصور هادي بالتدخل لإيقاف العبث والاستهتار الذي تمارسه قيادة محافظة تعز المدنية والعسكرية والأمنية بحق المحافظة المقاومة”.

وكانت “كتائب حسم”، في تعز، أعلنت، أمس، تنفيذ حكم الإعدام، بحق منفذ عملية الاغتيال التي تعرض لها مسؤول التسليح بالكتائب، في منطقة بئر باشا.

وقال القائد الميداني لـ “حسم”، عمار الجندبي، أنه بعد التحقيق مع قاتل العقيد، ناصر القباطي، قتل القاتل بنفس مكان القتل، “عبرة لغيره من المجرمين”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا