مصادر طبية بالحديدة تعلن توقف مراكز الغسيل الكلوي و600 حالة مهددة بالموت

المساء برس – خاص

أفاد مصدر طبي بمحافظة الحديدة أن مواد الغسيل الكلوى التى توفرها الدولة اصبحت غير كافية ما يؤدي الى تكرار التوقف و تأخر المرضى عن جلسات الغسيل، الأمر الذي يعرضهم لمضاعفات المرض و خطر الموت.

ونقل موقع “يمنات” الإخباري عن المصدر توقفت مراكز الغسيل الكلوي بمحافظة الحديدة عن العمل، بعد ان اصبحت غير قادرة على توفير الاحتياجات و المواد اللازمة لعلاجهم.

و أشار المصدر أن توقف محطة الكهرباء التى تغذي محافظة الحديدة جعلت المراكز تعتمد على مولدات محلية تستهلك كميات كبيرة من المحروقات (الديزل)، و نتيجة لعدم توفر الموازنة اللازمة لشراء المحروقات و توفير مواد الغسيل، فإن شبح الموت اصبح يهدد جميع مرضي الفشل الكلوي بالحديدة.

و حسب المصدر، أدى إنعدام مواد الغسيل إلى موت عدد من مرضى الكلى، و بات شبحه يهدد أخرين.

و يناشد مرضى الكلى الخيرين و أهل البذل و العطاء و الجهات الحكومية الوقوف الي جانبهم و انقاذ حياتهم و التخفيف من معاناتهم.

600 شخص يعانون من الفشل الكلوي في الحديدة باتوا في كارثة

وقبل أسبوعين تقريباً أكدت منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 600 مريض من مرضى الكلى في اليمن يعانون جراء تدهور الخدمات الصحية في البلاد بسبب الحرب وفرض قوات التحالف لحصار على اليمن.

كما عزت المنظمة في بيان لها تزامنا مع اليوم العالمي للكلى تفاقم الأزمة الصحية في اليمن إلى تدفق النازحين داخلياً على محافظة الحديدة في الأشهر الماضية ما أدى إلى ارتفاع عدد المرضى الذين يخضعون للغسيل الكلوي في “مركز الحديدة لغسيل الكلى” لأكثر من 600 مريض على الرغم أن طاقته الاستيعابية تغطي 400 مريض.

وأضاف البيان أن مركز غسيل الكلى يواجه تحديات لوجيستية، من نقص الوقود وانقطاع الكهرباء، وانخفاض الموازنة المخصصة للسلطات الصحية عبر اليمن بشكل كبير، مما ترك المرافق الصحية دون أموال لتغطية التكاليف التشغيلية والعاملين في مجال الرعاية الصحية دون رواتب منتظمة منذ سبتمبر الماضي، مطالباً بحماية المرضى ومزيد من الدعم لتجنب احتمال إغلاق المراكز العاملة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا