البقع.. لواء كامل لا يزال محاصر من قبل الجيش.. واتهامات بخيانة من حزب الإصلاح

المساء برس – خاص

قالت مصادر إعلامية موالية للعدوان أن الكمين الذي وقعت فيه قوات لواء بسام المحضار في البقع كان بسبب خيانة عناصر حزب الإصلاح المتواجدين في البقع.

وبحسب أحد المواقع فبعد أن تقدم مرتزقة العدوان الذين يمنتمون إلى ما يعرف (بالمقاومة الجنوبية) في عدة مواقع في جبهة البقع، انسحب لواء الفتح التابع لعلي محسن الاحمر في البقع من المواقع التي كان يتواجد فيها، بذريعة عدم إسناده من لواء بسام المحضار، وبعد الإنسحاب تم تسليم المواقع لقوات الحوثي وصالح حسب وصف الموقع.

ونقلت مصادر صحفية أن هناك أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف لواء المحضار وأن اللواء لا يزال محاصراً حتى اللحظة بعد أن وقع في كمين وأطبقت عليه قوات الجيش واللجان الشعبية الحصار.

إلى ذلك نشر موقع “المشهد الجنوبي الأول” أسماء عدد من القيادات الجنوبية التي قتلت في البقع اليوم “بينهم قائد كتيبة الفتح الحضرمية علي سعيد مخاشن، وقائد قوات التدخل السريع الحضرمية مروان طالب باكردوس، والقيادي عمر مبارك السيباني”.

وتتهم قيادات من الحراك الجنوبي حزب الإصلاح بمحاولة استنزاف المقاومة الجنوبية عبر الزج بأفرادها في معارك المخا والساحل الشرقي وجبهة البقع وإفراغ الساحة الجنوبية لعناصر حزب الإصلاح.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا