الأمم المتحدة تحذر من تصاعد العمليات العسكرية في اليمن

المساء برس – وكالات

قال المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، ستيفان دوغريك، إن “استمرار القتال في اليمن يسفر عن مقتل وتشريد المدنيين ويخلف آثارا كبيرة على الوضع الإنساني”.

وأعربت الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء تصاعد العمليات العسكرية بين الحكومة اليمنية و”التحالف العربي” من جهة، وجماعة “الحوثيين” والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى، ووصول المعارك إلى محافظة الحديدة، غربي البلاد.

ونقلت وكالة الأناضول عن الموقع الإلكتروني لإذاعة الأمم المتحدة، عن ستيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، قوله إن “العمليات العسكرية وصلت إلى محافظة الحديدة، واستمرار القتال يسفر عن مقتل وتشريد المدنيين ويخلف آثارا كبيرة على الوضع الإنساني”.

وأشار إلى أن القتال في مدينة المخا على ساحل البحر الأحمر، وما حولها شرد 48 ألف شخص، إضافة إلى أن قصف جوي نفذته قوات “التحالف العربي” على سوق في مديرية “الخوخة”، في 10 مارس الجاري أدى إلى مقتل 15 مدنيا على الأقل بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة ثمانين آخرين بجروح مختلفة، على حد قوله.

وشدد على أن “المدنيين والممتلكات المدنية يتمتعون بالحماية وفق القانون الإنساني الدولي”.

وتعيش محافظة الحديدة وخصوصاً المناطق الساحلية منها أوضاعاً مأساوية وإنسانية حرجة جراء قصف طيران التحالف الذي تقوده السعودية على اليمن، وفي مديرية التحيتا فقط شنت مقاتلات التحالف مساء الخميس أكثر من سبعين غارة على مناطق متفرقة في المديرية.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا