مصادر تؤكد: عملية الإنزال الأمريكية في البيضاء كانت لإنقاذ عميل سري كشف التنظيم أمره

المساء برس – متابعات

كشفت مصادر مقربة من تنظيم “القاعدة” عن سبب عملية الإنزال الأمريكية الأخيرة في محافظة البيضاء، وسط اليمن، وما تلاها من عمليات عسكرية غير مسبوقة.

وذكرت أن الأمريكان سعوا، من خلال عملية البيضاء، إلى تحرير عميل لهم تم زرعه في صفوف التنظيم قبل تسع سنوات، بعد أن تمكن التنظيم من كشف أمره.

وبحسب المصادر، فإن المخبر زوَّج أخته من قيادي في التنظيم يدعى أبو علي الديسي، كذلك قام بكشف شبكات تجسس لتنظيم “القاعدة”، بالاتفاق مع الأمريكان، ليكون محل ثقة.

وادعت المصادر أن المخبر أبو شهاب الذماري، يقف وراء تصفية معظم قيادات الصف الأول والثاني والثالث في “قاعدة اليمن”، لافتاً إلى أنه كان على تواصل مباشر بالأمريكان.

وأشارت، في تغريدات رصدها “العربي”، إلى أن المخبر دخل الجهاز الأمني للتنظيم، وكان يعرف كل تحركات القادة.

وأوضحت المصادر أن “العميل” كان قيادياً شرعياً وأمنياً في التنظيم، وكان يعقد اجتماعات ويلتقي بمشايخ علم تم إلقاء القبض عليهم في وقت سابق.
وأشارت إلى أن الذماري مد المخابرات بكمية هائلة من المعلومات، عن متعاطفين ومنسقين ومخبرين.

وتابعت المصادر: “كل العلماء الذين كان للجاسوس تواصل بهم تضرروا كثيراً، وأصبحوا تحت عين الأمن القومي الأمريكي، ومنهم من اعتقل وعرضت عليه رسائله السرية” للتنظيم.

وتؤكد المصادر أن انكشاف أمر المخبر وراء “الجنون” الأمريكي الأخير في اليمن.

العربي

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا