خطاب ناري لـ”صالح” عقب استهداف منزل الشيخ الغادر

المساء برس – متابعات

اكد رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام، علي عبدالله صالح، بأن المتورطين في تقديم الإحداثيات لأهداف العدوان السعودي ، شركاء فاعلون في العدوان” ويخوضون حرباً شطرية واضحة المعالم ومكتملة الأركان، بهدف تحقيق الإنفصال وتمزيق الوطن وشرذمته”.

وقال رئيس المؤتمر الشعبي العام إن من اختاروا طريق الخيانة والعمالة والغدر معتقدين أنه سيكون لهم دور في إطار الدولة الإنفصالية التي يخطط لها أعداء الوطن ، فإنهم واهمون ويعيشون في غفول فلا يمكن أن يكون لهم أي قبول في تلك الدولة مهما تفانوا في تقديم خدماتهم الدنيئة للإنفصاليين وأسيادهم، لأنهم لن يتعاملوا مهم سوى كونهم عملاء وخونة لوطنهم وشعبهم، غير جديرين بالثقة، ولا أمان لهم في نظرهم”.

وإستعرض صالح نماذج لمسلسل جرائم العدوان السعودي على المدنيين في اليمن ، معبرا عن حزنه الشديد وألمه العميق لكل ما أصاب الشعب اليمني جراء العدوان،مقدما التعازي الحارة لأسر الشهداء في كل مجازر الإبادة الجماعية،

وأكد رئيس المؤتمر، أن الشعب اليمني سوف يقتص من أولئك النفر الذين باعوا وطنهم بثمن بخس ويتلذذون بقتل أبناء جلدتهم وتدمير مقدرات وطنهم، ، ” وسيقدمهم للمحاكمة عاجلاً أمْ آجلاً لينالوا جزائهم العادل جراء ما ارتكبوه من جرائم وخيانة وطنية، وأنهم سيكونون خارج مسار التاريخ “.

وقال صالح إن آلام وأوجاع ومآسي الشعب تتضاعف يوماً إثر يوم منذ أن بدأت ما سميت (بعاصفة الحزم) التي عصفت فعلاً بالشعب والوطن.. وقتلت وجرحت عشرات الآلاف من المواطنين الأبرياء وهدمت آلاف المساكن والمنشآت العامة والخاصة، وكل مقدرات الوطن الإقتصادية والخدمية والصناعية والزراعية والتعليمية والثقافية والعسكرية والأمنية، وكل مرافق الإنتاج، بدون أي وجه حق أو مسوّغ قانوني أو شرعي يجيز لهم ذلك، وهذا العدوان برغم همجيته ووحشيته أضحى معروفاً من خطط له وموّله ومن ينفذه، فالمال السعودي والخليجي والدعم والإسناد الأمريكي البريطاني الإسرائيلي هو العاصفة نفسها، ولكنها عاصفة لم تحزم شيئاً ولم تحقق هدفاً غير المزيد من الدماء والأشلاء والدمار ومحاولات تجويع وقتل 27 مليون يمني من خلال الحصار الجائر براً وبحراً وجواً، الذي فرضته السعودية والمتحالفون معها.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا