“تنظيم القاعدة” يتوعد الولايات المتحدة.. “الحرب ما ترون لا ما تسمعون”

المساء برس – خاص

توعد تنظيم قاعدة الجهاد في الجزيرة العربية باستمرار القتال ضد الولايات المتحدة وحلفائها، في اول تعليق رسمي للتنظيم الجهادي على الهجوم الجوي والبري الذي شنته قوات امريكية أمس الاحد ضد معقل رئيس لمتشددين إسلاميين في محافظة البيضاء، أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بينهم نساء واطفال.

وجاء في بيان منسوب لتنظيم قاعدة الجهاد في الجزيرة العربية يخاطب فيه الادارة الاميركية” انكم بهذه الجرائم لا تزيدون المجاهدين الا اصرارا على قتالكم والنكاية فيكم، والحرب ما ترون لا ما تسمعون “، حد تعبير البيان.

وقتل أكثر من 40 شخصا بينهم نساء واطفال بعملية إنزال نفذتها قوات أميركية خاصة فجر الاحد على معقل رئيس للمتشددين الإسلاميين المتحالفين مع جماعة أنصار الشريعة الذراع المحلي لتنظيم القاعدة في منطقة يكلا بمحافظة البيضاء.

وقضى في العملية التي استمرت نحو ساعة كاملة الشيخ القبلي النافذ المصنف ضمن القيادات البارزة في جماعة أنصار الشريعة، عبد الرؤوف الذهب واثنان من اشقائه، وأكثر من 10 مسلحين من جنسيات عربية واجنبية، اضافة الى مقتل جندي اميركي وإصابة اخرين.

ومن بين القتلى أطفال و6 نساء من عائلة الذهب، فيهن ابنة في التاسعة من العمر لرجل الدين المتشدد الامريكي الجنسية أنور العولقي الذي قتل بغارة دون طيار نهاية العام 2011.

واعتبر تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية ان تنفيذ هذه العملية بعد ايام قلائل من تولي الرئيس الامريكي دونالد ترامب مقاليد الرئاسة يؤكد “ان امريكا لازالت حاملة لواء الاجرام ضد المستضعفين في العالم”.

وقال التنظيم بان هذه الغارة تاتي “استمرارا لحملة امريكية لم تهدأ منذ أشهر تستهدف المجاهدين في ولاية البيضاء بشكل خاص”، متهما الامريكيين بالسعي الى افراغ تلك المنطقة من تواجد “المجاهدين ليبسط الحوثيين سيطرتهم عليها” حسب البيان.

واشار البيان الى ان مقاتلي التنظيم تصدوا للجنود الامريكيين و”اشتبكوا معهم لمدة ساعتين كاملتين وأسقطوا مروحية اباتشي وقتلوا عددا من الجنود وجرحوا اخرين”.

وكان مصدر محلي أكد تحطم مروحية أميركية بعد هبوط اضطراري في منطقة الاشتباكات مع المسلحين الجهاديين، حيث قامت القوات الاميركية بتدميرها بعد فشل اقلاعها لأسباب غامضة.

وقالت مصادر أمنية يمنية، إن العملية السرية شهدت مشاركة العشرات من قوات الكوماندوز الاميركية، في هجوم هو الثاني من نوعه منذ الإعلان عن تأسيس تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب عام 2009، بعد العملية الفاشلة لإنقاذ صحفي أميركي من قبضة التنظيم الجهادي في ديسمبر 2014.

واليوم الاثنين، قتل عنصران مفترضان من القاعدة بغارة جوية لطائرة امريكية دون طيار في محافظة شبوة، بعد اقل من 24 ساعة على الهجوم المزدوج للقوات الامريكية على معاقل للمتشددين الإسلاميين في محافظة البيضاء، وسط البلاد.

وقالت مصادر محلية ان الهجوم الجديد استهدف سيارة يعتقد أنها لعناصر من القاعدة في مديرية بيحان شمالي غرب محافظة شبوة في وقت مبكر فجر اليوم الاثنين.

ردود الفعل الرسمية

وتعليقاً على عملية القوات الأمريكية في البيضاء دان مجلس النواب اليوم الجريمة الكبرى التي إرتكبتها قوات المارينز الأمريكية فجر أمس في هجومها الجوي
وإنزالها البري بمنطقة يكلا بمديرية قيفة محافظة البيضاء والتي راح ضحيتها أكثر من 57 شخصا بينهم نساء وأطفال.

وندد مجلس النواب بهذا الفعل الإجرامي الذي يعد صورة من صور إرهاب الدولة الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية تحت ذريعة مكافحة الإرهاب.

وأكد مجلس النواب أن الولايات المتحدة الأمريكية بهذا العمل قد تجاوزت مفهوم إنتهاك السيادة اليمنية بإستهدافها المباشر وقتلها مواطنين يمنيين على ذلك النحو غير المسبوق.

وأوضح مجلس النواب في إدانته أن هذا الفعل الإجرامي المدان من قبل كافة أبناء الشعب اليمني يأتي لصرف أنظار المجتمع الدولي والعالم عن الجرائم اليومية التي ترتكبها دول تحالف العدوان بقيادة المملكة السعودية بإسناد مباشر من الولايات المتحدة الأمريكية وإخفاقهم المتواصل في كسر إرادة وصلابة الشعب اليمني.

وأشار مجلس النواب إلى أن هذه، محاولة مكشوفة لإضفاء المصداقية على تصريحات الإدارة الأمريكية في مجال مكافحة الإرهاب.

وحمل مجلس النواب مرتزقة العدوان مسؤولية إستمرار إنتهاك سيادة الجمهورية اليمنية، وإعطاء الضوء الأخضر للعدوان الظالم وللولايات المتحدة الأمريكية في الإمعان بإرتكاب المجازر اليومية بحق أبناء الشعب اليمني.

وجدد مجلس النواب التأكيد على إلتزام الجمهورية اليمنية بتعهداتها في مكافحة الإرهاب بإعتبارها من الدول التي عانت من هذه الآفة خلال الفترة الماضية وفي هذه اللحظة التي تشهد إستمرار في إستقدام الإرهابيين من عدد من دول المنطقة وتقديم الدعم اللازم لهم لقتل أبناء الشعب اليمني .

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا