البرمجية الخبيثة”شمعون” ضربت 1800 سيرفر للحكومة السعودية

المساء برس – متابعات

عادت البرمجية الخبيثة “شمعون” إلى الواجهة مجدداً بعد الكشف عن الهجمات الإلكترونية والاختراقات التي تعرضت لها بعض المؤسسات الحكومية والمالية والمنشأة الصناعية و البترولية السعودية.

من هي البرمجية الخبيثة “شمعون”؟ سؤال يدور في ذهن الكثيرين

برمجية “شمعون” الخبيثة التي تعرف أيضا باسم disttrack، هي أداة متعددة الأغراض، يشابه سلوكها سلوك الدودة التي عند اختراقها النظم المعلوماتية تعمل على التمدد ومحاولة اختراق النظم الأخرى المتصلة في شبكة الاتصال المحلية للمؤسسة المستهدفة. وذلك عن طريق الحصول على صلاحيات مدير النظام أي التعريف وكلمات المرور، التي تكون قد سرقت عبر الهندسة الاجتماعية من خلال عملية اصطياد، وثم الدخول إلى الشبكة لمسح الشبكة الداخلية للتّعرف على أنظمة وأجهزة الشبكة، ثم نسخ الملفات الخبيثة إلى أحد أجهزة الشبكة ونشرها على الأجهزة الأخرى باستخدام اتصال الشبكة نفسه، وأخيرا تشغيل البرمجية الخبيثة عن بعد لتدمير البيانات وسجلات الاقلاع واتلاف النظم المعلوماتية المخترقة وجعلها غير قابلة للاستخدام.

ومن الممكن ان تختبئ البرمجية الخبيثة “شمعون” لمدة طويلة دون أن تكشف، للقيام بعمليات المسح والحصول على صلاحيات مدراء الأنظمة المعلوماتية في المؤسسات والمنشأة المستهدفة بهجمات الكترونية.

وفي عودة لهجمات “شمعون” بنسختها الثانية Shamoon2.0 وحسب مصادر الأمن الوطني الإلكتروني السعودي “تعرضت 11 جهة لأضرار من الهجوم، حيث تأثر أكثر من 1,800 خادم/ سيرفر فيها و تم تعطيل أكثر من تسعة الالاف جهاز كومبيوتر.

ويقول متخصصون أوروبيون في مجال البرمجيات إن الأرقام التي أعلن عنها الأمن الوطني الإلكتروني للسعودية ليست حقيقية وأن العدد الحقيقي للسيرفرات والخوادم التي تعرضت للتدمير أكبر بكثير من تلك المعلنة مقارنة بعدد الجهات التي تم استهدافها.

وأدت هذه الهجمات إلى حذف كافة البيانات من الأجهزة التي اخترقت، و أيضا أدت إلى تدمير بعض من أنظمة التشغيل “ويندوز”.

ويقول المختصون في الشأن أن برمجية خبيثة أخرى دخلت على الخط مع “شمعون” لتشفير البيانات بخوارزميات التشفير Rivest Cipher 4/ RC4 لطلب فدية مقابل فك التشفير.

في هذا الحين انشغلت المواقع الإلكترونية وبعض وسائل الإعلام لإيجاد وصف يخرج عن المألوف لبرمجية “شمعون” المدمرة بنسختها الثانية. والتي كانت قد ضربت السعودية وبعض دول الخليج في نوفمبر وفي ديسمبر 2016. لقد صعقت من الأوصاف و الجدل حول تعقيد “شمعون2” و تصريحات حول استخدام أساليب غير مسبوقة لشن الهجمات؟ فمن خلال تحليل قام به هاكرمن ذوي “القبعات البيضاء” على مدونته coding and security و نشر شيفرة و خوارزميات النسخة الثانية من برمجية “شمعون” الخبيثة،فهي تخالف كل تقارير شركات أمن المعلومات و تظهر ان البرمجية الخبيثة “شمعون” عادية وبالتالي لديها نفس سلوكيات البرمجيات الخبيثة المدمرة المعروفة، والتغيرات على خوارزميات البرمجية ليست مختلفة كثيرا عن النسخة الأولى التي استهدفت شركة أرامكو عام 2012 و عطلت ثلاثين الف جهاز كمبيوتر مع كل البيانات التي تحويها.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا