مماحكات بين هادي ومحسن على نفط حضرموت وسباق على حماية المنشآت

المساء برس – متابعات

انسحبت قوات علي محسن الأحمر التي كانت قد انتشرت في محيط موقع شركة كالفالي الكندية.

وقالت مواقع إخبارية إن علي محسن الأحمر نائب هادي وافق على سحب قواته العسكرية بعد أوامر صدرت من عبدربه منصور هادي وبعد اتفاق بينه وبين قائد المنطقة العسكرية الأولى المحسوب على محسن.

وقالت مصادر صحفية إن هناك توجيهات من مسؤولين في تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية صدرت بسحب القوة العسكرية التابعة لمحسن تحسباً لحصول أي صدامات بين فصائل القوات العسكرية التابعة لهادي ومحسن وقبائل منطقة الخشعة التابعة للمحافظ بن بريك.

وكان محسن قد أصدر أوامره عصر الخميس الماضي وبعد اقل من ٢٤ ساعة من لقائه محافظ حضرموت المعين من قبل هادي احمد بن بريك ووكلاء الوادي الاربعة في المكلا باستبدال حراسة مواقع شركة كالفالي المنتجة للنفط بما فيها الموقع الرئيسي بالخشعة وحدد كتيبة أفرادها من معسكر العبر وصافر بمأرب بعد يوم من زيارة صالح طميس قائد المنطقة العسكرية الأولى المحسوب أيضاً على محسن.

وقالت مصادر قبلية في حضرموت إن هادي ونائبه محسن يسعيان إلى اعادة تقسيم النفط الحضرمي بمشاركة شركاتهم النفطية.

إلى ذلك قال موقع “المكلا اليوم” إن محافظ حضرموت بن بريك أبلغ هاتفياً “عبدربه منصور هادي” عن إجراءات محسن الأحمر معتبراً إياها خطوات تصعيدية وتدخلاً في شركة أجنبية تعمل على أ{ض حضرموت.

جدير بالذكر أن اتفاقاً سابقاً كان قد أبرم بين هادي ومحافظ حضرموت أثناء زيارة هادي الأخيرة للمحافظة بإسناد مهمة تأمين الشركة وآبارها الثمانية الموزعة على قطاع الامتياز لقبائل المنطقة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا