إسقاط مقاتلين جنوبيين من كشوفات الراتب يفجر الموقف بالضالع

المساء برس – متابعات

شهدت مدينة قعطبة اليوم بمحافظة الضالع أعمال فوضى واحتجاجات وإحراق إطارات وقطع الطريق على القاطرات من محتجين تابعين لما يسمى “مقاومة الضالع” قالوا إن أسماءهم سقطت من كشوفات الرواتب التي صرفتها حكومة هادي.

وقال شهود عيان ان المحتجون قاموا بقطع الطريق وسط مدينة قعطبة واحرقوا الاطارات وفي منطقة حبيل الزبيرية في الطريق الرابط بين إب وقعطبة و تم وضع احجار في الطريق وفي منطقة سليم تم وضع احجار في الطريق وتم منع القاطرات من المرور الى ساعات المساء.

ونقلت مصادر صحفية عن المحتجين ان قائد اللواء 30 مدرع قام بإقصائهم من الكشوفات بالرغم انهم كانوا نواة ما يسمى “المقاومة” وأنهم قدموا التضحيات وقاتلوا إلى جانب قوات هادي.

واستغرب المحتجون ان تشمل الكشوفات منهم في البيوت من الاقارب والاصدقاء فيما منهم بخط النار يتم اقصائهم “حسب إفادتهم لمواقع إخبارية جنوبية”.

من جهته طالب قائد ما يعرف بـ”المقاومة الشعبية في المنطقة الوسطى بمحافظة الضالع” شايف سنان، طالب هادي وحكومته وقياداتها العسكرية بصرف مرتبات ما أسماها “المقاومة المدنية والعسكرية” في المنطقة بحسب الكشوفات المقدمة للمسئولين وبمقدمتهم محافظ الضالع فضل الجعدي وقائد اللواء30مدرع عبدالكريم الصيادي الموالين لقيادات في حزب الإصلاح.

واضاف شايف “ان الوساطات المتنفذة والمتسلطة في شرعية هادي والاقصاء والتهميش المتعمد بكل الحقوق سيسبب انعكاسات كبيرة وفوضى عارمة لكل الواقفين في صفها وبالأدوات الحزبية الحاقدة عل الوطن”.

وطالبو هادي وحكومته والقيادات العسكرية الموالية للسعودية بمراجعة حساباتهم وتشكيل لجنة محايدة والوفاء بتعهداتهم بصرف رواتب “المقاومة” وضمها وهذا ما لم يحدث، “حسب وصفه لمواقع إخبارية”.

قيادي ميداني فيما يعرف بـ”المقاومة” بجبهة حمك اكد ان هناك تلاعب واضح بالأسماء وان عدد ممن هم في المتارس سقطوا ولم يتم اطلاعهم على الاسماء.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا