“المساء برس” تنشر نتائج زيارة ولد الشيخ لعدن ماذا قال هادي وكيف كان الرد؟

المساء برس – خاص

أنهى المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، اليوم الإثنين، زيارة قصيرة إلى مدينة عدن، استمرت عدة ساعات، التقى خلالها عبدربه منصور هادي ورئيس حكومته أحمد عبيد بن دغر.

وانتهت الزيارة دون أي مؤشرات على انفراجة في مسار السلام المتعثر منذ أشهر.

وفي خطوة لعرقلة مساعي السلام في اليمن أكد هادي تمسكه بملاحظات حكومته على خارطة الطريق الأممية لحل النزاع المتصاعد في بلاده منذ أكثر من 20 شهرًا، في مؤشر على أن الأمم المتحدة لم تُدخل تعديلات على الخارطة الأممية التي رفضتها حكومة هادي في وقت سابق.

ويرفض هادي خارطة الطريق الأممية باعتبارها تهمّش دوره المستقبلي، وتمنح صلاحياته لنائب رئيس جمهورية جديد توافقي، يكون هو المخول بتكليف شخص بتشكيل حكومة جديدة، فيما يظل هادي رئيسًا شرفيًا حتى إجراء انتخابات رئاسية بعد عام من توقيع الاتفاق.

غير أن المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ، لم يعلق على رفض هادي للخطة سوى بتصريح مقتضب قال فيه إنه “يتطلع إلى تحقيق السلام وحقن الدماء عبر التحضير لعمل اللجان التهدئة ومباشرة المهام الموكلة إليها، دون الكشف عن اتفاق مع الجانب الحكومي حول ذلك، خصوصًا مع التصعيد العسكري الكبير”.

وكانت عدن المحطة الرابعة من جولة المبعوث الأممي الإقليمية التي بدأها من الرياض وقادته إلى كل من الدوحة ومسقط.

ومن المقرر أن ينتقل ولد الشيخ إلى العاصمة الأردنية عمّان، على أن يتوجه بعدها إلى صنعاء للقاء وفد أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا