ممثل الأمم المتحدة يعلن أن 8 ملايين يمني فقدوا وظائفهم

المساء برس – خاص

أعلن الممثل المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماك جولدريك أن 32 بالمائة فقط من احتياجات السكان الغذائية هو ما يصل في حين يصل نحو 60 بالمائة فقط من احتياجات الوقود والمشتقات النفطية وما تحتاجه السوق اليمنية بشكل عام ، لافتا إلى أن هذا النقص ناجم عن الهجمات الجوية على ميناء الحديدة وتضرر الرافعات.

وجدد الممثل المقيم اليوم التأكيد على أن إغلاق مطار صنعاء أمرا غير مقبول تمام وطال أمده مخلفاً الكثير من المعاناة للشعب اليمني.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده ماكغولدريك اليوم بصنعاء قبيل مغادرته إلى بروكسل وجنيف ولندن لإطلاق خطة الاستجابة الإنسانية لليمن للعام الجاري 2017م.

ولفت إلى أن الأمم المتحدة تعمل جاهدة مع الجميع لضمان الوصول المساعدات الإنسانية بكل حيادية وإنسانية إلى كافة المحتاجين لها دون شروط.

وأكد المسئول ألأممي أن الحرب في اليمن القت بمعاناة كبيرة على المدنيين أكثر والبنية التحتية المدنية حيث وأنه حسب الإحصائيات المتوافرة يتجاوز عدد القتلى من المدنيين جراء الحرب 10 ألف قتيل فيما يتجاوز عدد الجرحى 40 ألف جريح .. لافتا إلى أنه يصعب حاليا الوقوف الكامل على حجم الأضرار التي لحقت البنية التحتية المدنية، وأنه وبشكل عام فإن المدنيون هم من يدفعون الثمن غاليا في هذا البلد.

وكشف ماكغولدريك عن اعتزام برنامج الأغذية العالمي استقدام 4 رافعات متنقلة من اليابان ومثلها من دبي ستصل نهاية الشهر الجاري إلى ميناء الحديدة من أجل تسهيل عملية التفريغ للبواخر وسرعة وصول المساعدات إلى محتاجيها.

وأشار إلى 8 ملايين يمني فقدوا وظائفهم وأصبحوا عاطلين عن العمل وتوقفت أعمالهم جراء الوضع الاقتصادي وهؤلاء سيتم إدراجهم ضمن المساعدات الإنسانية إلى جانب الأرقام السابقة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا