باعوم: مطار الريان “معتقل ومقر دولة أجنبية وإخفاء قسري”

المساء برس – وكالات

إنتقد رئيس “الحركة الشبابية والطلابية السلمية لتحرير واستقلال الجنوب‏”، فادي حسن باعوم، ما قال إنه عمليات “إخفاء قسري” تجري في مطار المكلا الدولي.

وسأل باعوم في منشور على صفحته في “فيسبوك”: “بأي حق تنتهك سيادة هذا البلد الذي تدعون تحريره وتحويل مطار سيادي إلى مقر لدولة أجنبية ومعتقل؟”.

وانتقد “تعطيل مصالح الناس ومنعهم من مطارهم الذي هو على أرضهم وأرض أجدادهم”، وذلك على يدي “أبو زعطان وأبو عطان” و”المندوب السامي الاماراتي”، في إشارة إلى قوات “التحالف العربي” المتواجدة في مطار الريان.

وقال باعوم إنه لا يعارض معاقبة من يقوم بأي أعمال خارجة عن القانون، مستدركاً بالقول “ولكن هذا القانون لديه نيابة ومحاكم تقرر من خلال الأدلة عقوبة كل مذنب، وكذلك هناك سجون رسمية في إطار هذا القانون”.

واستهجن إغلاق “مطار دولي سيادي كمطار المكلا الدولي” الذي “يجعلون منه مقراً لهم ومعتقلاً للمخفيين قسرياً، على حد وصفه.

وهاجم القيادي في الحراك الجنوبي السلطات المحلية بشدة، واصفاً إياها بـ”السلطات المسخ” وبالتي “تضم في أغلبها نفس وجوه نظام احتلال شرعية 1994″، واعتبر أنه “لا أحد يجرؤ على الكلام”.

وختم باعوم منشوره بالقول: “لأنني جربت الاعتقال والاخفاء القسري خمس مرات متتالية لذا أفهم آثاره المدمرة على الأسر”، مرفقاً المنشور بصور قال إنها لعائلات “المخفيين قسراً عند أسوار معتقل مطار الريان”.

العربي

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا