النقد الإلكتروني في البريد اليمني.. الفائدة الوحيدة من الحصار الاقتصادي على اليمن

المساء برس – خاص

العديد من البلدان التي خاضت صراعات مسلحة وأزمات اقتصادية، استطاعت الاستفادة من هذه الأزمات والصراعات عبر تطوير شعوبها وتطوير خدماتها لشعوبها وتحسين أداءها وابتكار الحلول البديلة لتوفير ما فقدته أثناء هذه الأزمات.

وفي اليمن كان للحصار الاقتصادي الذي تفرضه دول تحالف العدوان بقيادة السعودية فائدة – وهي الوحيدة – وهي محاولة التغلب على أزمة السيولة النقدية في العملة المحلية وابتكار حلول بديلة للتخفيف من معاناة المواطن، حيث دشنت اليوم الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي اليوم بصنعاء الخدمة التجريبية لدفع قيمة المشتريات عبر الهاتف.

وتهدف الخدمة الى دفع قيمة المشتريات عبر الهاتف الثابت وشركتي الهاتف النقال (يمن موبايل) و(MTN يمن) والتي تمكن عملاء البريد المشتركين بخدمة البريد الناطق من دفع قيمة المشتريات عبر الهاتف خلال التحويل إلى حساب التاجر أو صاحب السلعة.

وقال الصحفي والمحلل الاقتصادي اليمني رشيد الحداد لـ”المساء برس” إن هذه الخدمة تأتي في إطار اتجاه حكومة الإنقاذ الوطني لتحويل التعامل عبر النقد الإلكتروني للتخفيف من أزمة السيولة.

وأضاف الحداد “ومن خلال أهداف الخدمة التي ستقوم بتفعيلها عدد من شركات الهاتف النقال فإن المواطن بإمكانه أن يدفع قيمة مشترياته بدون الحاجة إلى نقود ورقية”.. مشيراً بأن “الهدف من هذه العملية بشكل عام هو التخفف من أزمة السيولة من جانب وتوطيد ثقافة التعامل بالنقد الإلكتروني وسيكون في الأخير تهيأة لتدشين العملة النقدية في السوق المحلي سيما أن هذه العملية أصبحت الآن تنتقل من حساب المواطن إلى حساب التاجر وتترجم في نفس الوقت ما أقرت به اللجنة الاقتصادية الأسبوع الماضي، وهذا الجانب قد يهيئ بشكل كبير مستقبلاً تسهيل التداول النقدي عبر الشبكة الإلكترونية بشكل عام.

وقد دشن الوزير الاتصالات وتقنية المعلومات في حكومة الإنقاذ جليدان محمود جليدان اليوم هذه العملية بدفعة قيمة المشتريات إليكترونياً من حسابه إلى حساب آخر.

وأشار الوزير جليدان إلى أهمية تطوير وتقديم الخدمات الجديدة للمواطنين عبر الهيئة العامة للبريد التي تمتلك أكبر شبكة إليكترونية عبر مكاتب البريد في أمانة العاصمة وجميع محافظات الجمهورية.

ولفت إلى أن هذه الخدمة تعزز من ثقة المواطن تجاه هيئة البريد وتجعل من خدمات البريد أكثر فاعلية وسرعة ونوعية وتسهيلا للتداول النقدي الاليكتروني وبالشراكة مع شركتي يمن موبايل و(MTN) وخدمة الهاتف الثابت.

وقال مدير عام الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي المهندس محمد علي مرغم أن خدمة دفع قيمة المشتريات عبر الهاتف إضافة نوعية لخدمات الهيئة العامة للبريد في إطار البريد الناطق وتعمل الخدمة على تسهيل دفع قيمة الشراء بين المواطنين المشتركين في البريد من خلال تحويل أموالهم بعد الشراء عبر وسائل الاتصال المذكورة من حسابهم إلى حساب التاجر او صاحب السلعة التي يراد شرائها.

وأعتبر مرغم خدمة دفع قيمة المشتريات عبر الهاتف باكورة دفع الخدمات الاليكترونية، وهذا التدشين تجريبي لخدمات التحويل لتوفير احتياجات المواطنين اليومية من سلع غذائية وصحية واحتياجات والذي يأتي في سياق توجه حكومة الإنقاذ لتسهيل التداول النقدي عبر الشبكة الاليكترونية كحلول بديلة لأزمة السيولة التي تمر بها بلادنا.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا