العاصمة العصية على العدوان/الإرهاب : رسائل حشد صنعاء في ذكرى المولد

المساء برس / خاص 

أن تحيي صنعاء ذكرى المولد النبوي الشريف بحشد بشري هائل في أكبر ميدان مخصص للعروض العسكرية والجماهيرية في البلاد فذلك أمر يثير إنزعاج المملكة وتحالف العدوان برمته . 

فالحشد البشري الذي حضر الفعالية كان بمثابة إستفتاء جديد على شعبية الحركة التي دعت للفعالية وإستفتاء آخر على رفض العدوان وتأكيد الوقوف في مواجهته الامر الذي دفع وسائل إعلام أتباع المملكة السعودية إلى محاولة التقليل من الفعالية والقول أن اليمنيين حضروا وشاركوا حباً في رسول الله وليس لأمر أخرى . 

قد يكون الامر كذلك بالفعل فلا يشكك احد في حب وإنتماء اليمنيين لرسول الله صلى الله عليه وسلم لكن إضافة إلى ذلك فإن مجرد الإستجابة الشعبية الكبيرة للمشاركة في الفعالية يعكس مدى حضور القوى المناهضة للعدوان في الشارع اليمني وتحديداً أنصار الله ومن معهم من القوى الوطنية لنصبح جميعاً أمام تساؤلات مثيرة .. تبدأ بالبحث عن أسباب الهبة الشعبية للمشاركة في فعاليات المولد ولا تنتهي عند الإستفسار حول إستنتاجات المتابعين والمهتمين بالشأن اليمني حين يشيرون إلى أن الشارع اليمني يقود معركة المواجهة ويلتف حول القوى المتصدرة لمشهد المجابهة وصد وورد المعتدي . 

المهم السعودية لم تصبر وقتاً طويلاً فقد باشرت طائراتها الحربية قصف ساحة الإحتفال وإستهداف منصة السبعين ومحيطها بغارات عنيفة . 

يبقى القول :

في فعالية السبعين نجح الشعب اليمني في تأكيد خياره متجاوزاً مرحلة إمتصاص الصدمة والتكيف مع الواقع الجديد ومتجهاً بإرادة وتحدي نحو الصمود وبناء الذات ورفع مستوى الإمكانيات لإفشال مخطط الفوضى .

*من لم يتمكن من إدراك أبعاد المشاركة الشعبية فلن يتمكن من قياس مدى النجاح المرافق للفعالية كالنجاح الامني حيث لم تشهد العاصمة أي أعمال تخل بالأمن والإستقرار على عكس ما حدث في بلدان عربية ومدن يمنية تقع تحت سيطرة الإحتلال  ولن يتمكن ايضاً  حتى من إستيعاب معاني ودلالات أن تكون صنعاء عصية على العدوان . 

فعندما ضرب الإرهاب القاهرة وأستهدف عدن وحاول الحضور في اكثر من عاصمة ومدينة عربية كانت صنعاء المحاصرة واليمن المناهض لتحالف العدوان يعيش وضعاً امنياً مستقراً كمرتكز أساسي من مرتكزات الصمود ودليل إضافي على ان الشعب يمضي بالفعل نحو تثبيت حضوره ضمن اللحظة التاريخية الراهنة وبعد ان طوى صفحة الوصاية وتجاوز عهد الإرتهان ليمضي بشموخ وهو يدفع فاتورة إستقلاله المجيد نحو الإنتصار المنشود . 

 

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا