عن الشعب الذي قهر تحالف العدوان : اليمنيون يديرون المعركة بذكاء

لا يمكن قراءة المشهد اليمني بأسلوبٍ سياسيٍ صرف، فالقصة التي تحكي معاناة الشعب اليمني، لم تكن كغيرها من الحكايات ، فالتاريخ الذي كتب أن نظام آل سعود استخدموا كل الوسائل لإذلال شعبٍ أعزل، ولم ينجحوا، كتب أيضاً وفي صفحات العزة، أن الشعب اليمني حوَّل جراحاته لإنتصارات، وهو اليوم يحجز نتائج تضحياته، بعد أن أرغم العالم بأسره على القبول بدوره. فيما لا يمكن وصف عزة هذا الشعب، دون الحديث عن الشجاعة، والتي لم تنتقص من الذكاء والتخطيط السياسي، وهو الأمر الذي أبرزته النتائج السياسية التي يحصدها اليمن اليوم.

حقيقة الصمود اليمني: عزة تتصف بالشجاعة

لم ينجح نظام آل سعود في جعل اليمن ساحتها، بل نجح اليمنيون في جعلها ساحتهم هذه بإختصار، نتيجة العدوان السعودي على اليمن. حيث انقلبت التوازنات في العدوان على اليمن ومُخطئٌ من يظن عكس ذلك، فا النظام السعودي الذي سعى دوماً لدعم الصراعات وإجهاض التسويات، باتت اليوم بحاجة لتسوية أوضاعها مع اليمن قبل غيره. فمعادلة الإبادة مقابل الخضوع، والتي حاولت إرساءها السعودية سقطت.

وبالنسبة لليمنيين، قدَّموا أكثر ما يمكن تقديمه. وعلى الرغم من ذلك، باتوا اليوم يمتلكون قدرة على المقاومة، لم يكن يتوقعها أحد. أثبتت بصمودها، أنها أقوى من تواطئ الدول الخليجية والغرب وأمريكا، عليها، بل وصلت لحدٍ استطاعت فيه أن تُهدِّد السعودية من خلال حدودها.

اليمن يُدير واقعه بذكاء!

لا يمكن تجاهل حجم الذكاء في توقيت وتكتيكات العمليات التي خاضها اليمنيون ضد التهديدات السعودية عسكرياً وسياسياً. ففي الميدان العسكري فرض اليمنيون معادلة الصراع، على الرغم من امتلاكهم صواريخ باليستية تركوها لوقتٍ هم اختاروه. وتحملوا أشهراً من العدوان القاسي. وحين حلًّ التوقيت المناسب، لجؤوا الى استخدام أوراقهم، بأسلوبٍ وأهدافٍ مدروسة. لتبدأ صرخة السعودية.

اما على الصعيد السياسي، كشف التعامل اليمني في ملف المفاوضات، قدرةً على المناورة وفرض الشروط، ورفض التقسيم والتأكيد على تحقيق الشراكة الوطنية. وعدم القبول بوقف النار إلا مع وقف العدوان.

لم يكن سلوك اليمنيين في خانة ردة الفعل فقط، بل كان في أكثر الأوقات، فعلاً مقصوداً مُدركاً، واضح الأهداف.

نجح اليمنيون في العديد من الخطوات والتي يمكن أن تكون فرصة على الصعيد السياسي، ولعل أبرز ما أُنجز هو:

أولاً: تشكيل المجلس السياسي
إن تشكيل المجلس السياسي كان مفتاح ولادة حكومة الإنقاذ فالمجلس السياسي اليمني والمُكوَّن من أنصار الله والمؤتمر الشعبي، هو حصيلة التحركات الشعبية الأضخم في اليمن، وهو بالتالي يُعبِّر عن ترجمةٍ سياسية لشرعية استمدها من الشعب.

ثانياً: ولادة حكومة الإنقاذ
إن التأخر في ولادة الحكومة، كان بحسب المحللين في صالح الشعب اليمني ، حيث باتت الأوضاع اليوم، أقرب الى فرض الشعب اليمني لخياراته. خصوصاً أن التوقيت يحمل إشارات رضوخٍ سعودي على الصعيد الإقليمي، خصوصاً بعد فشل رهانات الرياض في معركة حلب، وبالتالي سيتوجه نظام ال سعود لطرح خيار الخروج من الحرب اليمنية ولو أن ذلك لم يتحقق عملياً حتى الآن. لكن سيكون سقف السعودية مُغايراً للسقوف التي وضعتها في السابق، وهو ما سيؤثر على الأطراف التي تتبعها داخلياً في اليمن.

ثالثاً: فرض أجهزة الدولة ومنع التقسيم وتحقيق مطالب الشعب
إن من أهم إنجازات اليمن اليوم، هو سعي الحكومة الجديدة لفرض مرجعية للجيش والأجهزة الأمنية في مناطقها، وهو ما سيكون مقدمة لبسط سلطة الجيش على كامل البلاد. الى جانب سعيها لإعاقة مشاريع التقسيم التي حاول البعض شرعنتها.

إذن يسير الشعب اليمني نحو دورٍ وازنٍ على الصعيدين المحلي والإقليمي. محلياً يبدو واضحاً أن اليمنيين سيُترجمون مشاريعهم الخاصة في الداخل، عبر شرعنتها رسمياً. وهو ما يُعد إنجازاً لشعبٍ عاش سنواتٍ عديدة تحت رحمة السعودية، بالإضافة الى حربٍ طويلة لم تُخضعه. بل يحذو اليمن اليوم نحو تحقيقه لمشروع دولةٍ ناجحة، تمتلك قرارها ومؤسساتها.

أما إقليمياً، فنتائج اللعبة السياسية الداخلية في اليمن باتت واضحة. وهي ستُبصر النور قريباً. وستعكس حجم الفشل السعودي، حيث استطاع اليمنيون تحويل العدوان عليهم، لفرصة سياسية تنقُلهم نحو بلدٍ مؤثر. فالحرب التي هدفت لتحقيق مآرب أكبر من اليمن على حساب الدم اليمني، فشلت. وبالتالي فإن نتائج هذا الفشل، ستكون مُدوية. لنقول أن الدم اليمني سيدفع قريباً ثمن عزة اليمن. وسيدخل اليمنيون التاريخ من بابه العريض، حيث سيفهم الذين إستَخفُّوا باليمن.

*المصدر- موقع الوقت

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا